ستة روائيين لم ينشروا أعمالهم حتى تجاوزوا الأربعين عاماً

reneeknight1_3251754b

رينيه نايت،  التي ستنشر روايتها ”Disclaimer” في ٩ أبريل لأول مرة،  ليست يافعة في العشرينات.  لقد كتبت أول رواية لها وهي في عمر ٥٥ عاماً.

تقول المؤلفة أن نجاحها المتأخر يتعارض مع توقعات المجتمع بالنسبة للروائيين. تقول: «أشعر كما لو أنني قضيت العقديين السابقين مع أشخاص يقولون لي: “انتظري حتى تصبحين في الخمسين، ستكونين غير مرئية، كل شيء سيصبح ضيّق، إختياراتكِ سوف تكون أقل وأقل”،  والآن فقد حصل العكس تماماً. فجأةً، أصبحت الأبواب تُفتح في كل مكان»

هناك الكثير من عظماء الأدب لم تبدأ حياتهم الأدبية إلا في وقت لاحق من الحياة.

مارك توين

mark-twain_2365442b

عمل صامويل كليمنس كرائد في سفينة بخارية، مراسل حرب، كاتب سفر قبل أن ينشر روايته الأولى.  تبنّى إسماً مستعار “مارك توين”،  مستوحى من كلمة بحرية دارجة تعني “المياه الآمنة”. في عمر ٤١ عاماً، نشر مغامرات توم سوير في عام ١٨٧٦. كان في عمر ٥٠ عاماً حين نُشرت مغامرات هلكبيري فين أُعتبر مارك نموذجاً لروائي أمريكي عظيم.

دانيال ديفو

1Defoe-daniel_1644_3252955b

نشر دانيال ديفو  رواية «روبنسون كروزو» لأول مرة في عمر ٥٩  عاماً. بداية حياته عمل كتاجر، يبيع الخمر والصوف، لكنه أفلس في عام ١٧٠٣ في عمر ٤٣ عاماً. بعد ذلك، كتب عدة كُتيبات سياسية لدعم الملك وليام الثالث قبل أن يتحول إلى الروايات.

 لورا إينغلس وايلدر

littlehouseprairie_3187030b

كانت وايلدر معلمة بدأت كتابة الرواية بفضل تشجيع وإلهام من إبنتها. رواية “بيت صغير في غابة كبيرة” المستقاة من طفولة وايلدر، نُشرت في ١٩٣٢، حين كانت وايلدر في عمر ٦٥ عاماً. كتابها الآخر جاء معروفاً إلى حد كبير في العالم كونه عُرض كمسلسل تلفزيوني شهير  إسمه “بيت صغير في البراري”.

ريموند تشاندلر

chandler_2624086b

ربما  لم يخط تشاندلر بقلمه على الورقة أبداً، إن لم يكن من أجل إكتئاب عظيم.  كان أول عمل له في الصحافة، لكن بعد الحرب العالمية الأولى، بدأ العمل في شركة النفط. خسر وظيفة تنفيذية في عام ١٩٣٠ وبدأ في كتابة القصص القصيرة للمجلات الأدبية الرخيصة. أول رواية لتشاندلر كانت “السبات العميق”، نشرها في عام ١٩٣٩، وعمره ٥١ عاماً.

جورج إليوت

george_2965396b

كانت ماري آن إفانز دائماً تريد أن تصبح روائية،  لكنها كانت تعمل كمساعد محرر في مجلة يسارية قبل أن تتبنّى إسماً مستعاراً “جورج إليوت” في عمر ٤٠ عاماً. أول رواية لها “آدم بيد”،  كانت نجاحاً ساحقاً لها ثم بعد ذلك كتبت ستة كتب أخرى بما فيها أشهرها على الإطلاق، رواية “ميدل مارش”.

مارسيل بروست

Marcel-Proust-111_2414511b

على الرغم من كتابته سبعة أجزاء من رواية “البحث عن الزمن المفقود” والتي تعتبر واحدة من أعظم الأعمال الأدبية في الأدب الغربي،  لم ينشر أول جزء حتى بلغ ٤٣ عاماً.  دفع تكاليف نشر أعماله من حسابه الخاص بعد أن تم رفض مخطوطته من دار نشر N.R.F، حيث كان الفائز بفائزة نوبل أندريه جيد رئيس التحرير فيها. استغرق ١٥ عاماً حتى نُشرت أعمال بروست،  ومات مؤلف البحث عن الزمن المفقود قبل أن تُنشر كاملةً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s